د. مجدلاني حكومة الاحتلال تسعى لتقويض الوجود المسيحي بالقدس للترويج للعالم أن الصراع ديني 

 

القدس / حذر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني د. أحمد مجدلاني من مخططات الاحتلال ضد الكنائس المسيحية في مدينة القدس، معتبرا قرار ما تسمى المحكمة المركزية الإسرائيلية بالتزام البطريركية الأرثوذكسية بدفع "تعويض" بقيمة 13 مليون شيقل لما يسمى بالصندوق القومي اليهودي، حلقة في مسسلسل التهويد والاعتداءات المتواصلة على المقدسات المسيحية والاسلامية في المدينة. 

وقال د. مجدلاني في تطور خطير وبدعم من حكومة الاحتلال لاذرعها الاستيطانية المتمثلة في الجمعيات الاستيطانية التي تدعمها وترعاها حكومة الاحتلال، فإنها وضمن مخططاتها العدوانية تحاول تقويض الوجود المسيحي في القدس لاخراجه من دائرة الصراع . 

وتابع إن  الاحتلال تسعى لتفريغ فلسطين وتحديدا العاصمة القدس من المسيحيين وتحييدهم عن جوهر الصراع، لتروج للعالم أن الصراع هو ديني. 

 ودعا د. مجدلاني الاتحاد الاوروبي والكنائس العالمية الى دعم  البيان الذي صدر عن رؤساء الكنائس حيث طالبوا بوقف الإعتداءات على الحجر والبشر، ودقوا ناقوس الخطر بما يتعلق بالوجود المسيحي في المدينة المقدسة، وطالبوا المجتمع الدولي بالتدخل السريع وذلك للحفاظ على الوضع القائم التاريخي والقانوني للأوقاف المسيحية والإسلامية والحفاظ على فسيفساء ونسيج المجتمع الفلسطيني المتميز في تعدديته وتسامحه. 

نداء فلسطين