الحية: شعبنا ذاهب لأكبر تجمع لاسترجاع منظمة التحرير من خاطفيها

 

قال رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية بحركة "حماس" خليل الحية، إن "الحالة الوطنية الفلسطينية تقول إن الشعب الفلسطيني ذاهب لأكبر تجمع فلسطيني للتمسك بالثوابت واسترجاع منظمة التحرير من خاطفيها".

وأوضح في حوار مع فضائية الأقصى، مساء أمس السبت، أن "سمعة الاحتلال بأنه كيان ديمقراطي تبددت، حيث صنفته منظمة أمنيستي بكل وضوح بأنه كيان فصل عنصري"، مشيرا أن محاولات الاحتلال تشتيت فلسطينيي ال48 وتهجيرهم، تزيد أبناء شعبنا وعيا وصمودا لحماية هويتهم وحقوقهم.

وشدد الحية على أن غزة تمثل اليوم وحدة شعبنا على خيار المقاومة، وهي متمسكة بثوابت الشعب الفلسطيني، قائلا: "المقاومة متصاعدة في القدس والضفة الغربية من خلال كل أطياف شعبنا من فتح والجهاد الإسلامي وحماس".

وعقب الحية على عقد المجلس المركزي بدون توافق بالقول: "جلسة المجلس المركزي لم تحظَ بأي شرعية وطنية، وانكفأت عنه معظم فصائل شعبنا الفلسطيني".

وأشار إلى أن أبناء حركة فتح الذين ينخرطون مع شعبنا في مقاومة الاحتلال، يعلنون أن المقاومة هي الخيار. وقال الحية: "الحالة الوطنية الفلسطينية تقول إن الشعب الفلسطيني ذاهب لأكبر تجمع فلسطيني للتمسك بالثوابت واسترجاع منظمة التحرير من خاطفيها".

وفي رسالة للاحتلال قال الحية: "إن ما تقومون به في القدس والشيخ جراح يذكر الجميع بمعركة سيف القدس، وأنتم تتحملون المسؤولية".

ودعا من يرغبون بالهدوء في المنطقة بضرورة التحرك لوقف عدوان الاحتلال على القدس، و"إلا ما حدث في سيف القدس قد يعود في أي لحظة".

وأكد الحية على أن غزة ما زالت تقف جاهزة للدفاع عن شعبنا بكل ما أوتيت من قوة، قائلا: "الاقتراب من القدس هو لعب بالنار، وعلى الاحتلال أن يختار بين النار أو السلام".

ووجه نداء لأبنائنا المنخرطين في الأجهزة الأمنية، "كفوا أيديكم عن محاولة كبح مقاومة شعبنا، واصطفوا معنا في مواجهة الاحتلال".

وقال القيادي في حماس: "نقف خلف أسرانا ونؤيد مطالبهم، وندعمهم ونساندهم وندافع عنهم مهما كلفنا ذلك".

وأضاف: "لا يوجد أي دولة صنفت حركة حماس كمنظمة إرهابية قدمت دليلا واحدا على ارتكاب الحركة أي أعمال على أراضيها"، مشيرا أن تصنيف حركة حماس كمنظمة إرهابية هو إعلان انحياز للظلم على حساب حقوق الشعب الفلسطيني.

ولفت أنه من الغريب أن تعتزم أستراليا تصنيف حركة حماس منظمة إرهابية، في حين لم تصنف مجموعات المستوطنين ولا مجرمي الحرب التصنيف ذاته، موضحا أن تصنيف حماس كمنظمة إرهابية لن يثني الشعوب العالمية عن مناصرة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وحول ادعاء الفلبين عن إحباط محاولة لحركة حماس لاستهداف صهاينة في الفلبين، أكد أنه ادعاء باطل، قائلا: "ونؤكد بكل وضوح أننا حصرنا مقاومتنا للاحتلال على أرض فلسطين".

وأضاف الحية: "نحن في حركة حماس نرفض كل أشكال ومظاهر التطبيع من أي دولة، خاصة دولنا العربية والإسلامية". وتابع: "نقول للمطبعين إن الأيادي التي تصافحونها في عواصمكم هي ملطخة بدماء أبناء شعبنا، والعلاقة مع الاحتلال لا يمكن أن تقدم إلا الخراب والفرقة".

واستطرد: "مشاريع التطبيع في المنطقة تدمر تعهد الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بالتضامن مع القضية الفلسطينية"، لافتا إلى أن مشاريع التطبيع القديمة لم تسفر عن تقبل الاحتلال شعبيا.

وقال الحية: "نحن على يقين أننا بإصرارنا وعزيمتنا ستنتهي معاناة أبناء شعبنا في قطاع غزة وستتقدم مسيرة الإعمار رغم بطئها".

 

نداء فلسطين