تفاصيل استشهاد 3 برصاص الاحتلال بالضفة والقدس والنقب

 

استشهد 3 شبان، اليوم الثلاثاء، برصاص جيش الاحتلال في الضفة المحتلة، والقدس، والنقب المحتل.

ففي القدس المحتلة استشهد الشاب علاء شحام في العشرينيات من عمره، برصاص الاحتلال في مواجهات اندلعت في مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة

وأفادت مصادر محلية أن الشهيد شحام أصيب برصاصة حي في الرأس، كما أصيب 6 شبان آخرين برصاص الاحتلال.

كما استشهد شاب وأصيب خمسة مواطنين خلال عملية خاصة نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح الثلاثاء، لاعتقال أحد المطاردين بمخيم بلاطة شرقي نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مدير مركز الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر بنابلس أحمد جبريل بأن الشاب نادر هيثم ريان (17 عامًا) استشهد برصاص قوات الاحتلال في مخيم بلاطة.

وأوضحت وزارة الصحة أن الشهيد أصيب بعدد من الطلقات النارية الرأس والصدر والبطن واليد.

وبيّنت وزارة الصحة أن ٣ إصابات ما زالت في المستشفى، هي إصابة في الصدر بالرصاص الحي (خطيرة)، وإصابة بالقدم بالرصاص الحي، وإصابة بالحروق بالوجه والرقبة نتيجة قنبلة صوت.

كما اندلع اشتباك مسلح في شارع القدس خلال انسحاب قوات الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال تطارد الشاب عرفات منذ عدة أشهر وداهمت منزل عائلته عدة مرات وسلمت عائلته تهديدات بتصفيته ما لم يسلم نفسه.

كما استشهد شاب برصاص وحدة إسرائيلية خاصة من "المستعربين"، فجر اليوم الثلاثاء، في مدينة "رهط" بالنقب المحتل.

وزعمت الشرطة الإسرائيلية في بيان مقتصب صباح اليوم، أن قواتها تعرضت لإطلاق نار خلال محاولة اعتقال مشتبهين في مدينة رهط.

وادعت الشرطة أنها عثرت على مسدس وذخيرة، كما نشرت صورة لما قالت إنه مسدس كان بحوزة الشهيد.

ويشهد النقب الفلسطيني منذ مطلع يناير/ كانون ثاني المنصرم هبة ضد هجمة تحريش وتجريف يتعرض لها منذ ما يزيد عن 3 أشهر، فيما تنفذ قوات الاحتلال حملة اعتقالات لمحاولة النيل من الهبة الشعبية في النقب وتمرير مخططاتها الاقتلاعية.

 

نداء فلسطين