الزهار : حركة فتح تُعطل المصالحة الفلسطينية والاحتلال غير مستعد لصفقة تبادل أسرى

محمود الزهار

 

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار، اليوم الثلاثاء، إن القرار البريطاني قرار جائر، بالإضافة إلى جرائم بريطانيا بزراعة "الكيان الصهيوني" في فلسطين في عام 1948 ودعمه منذ تلك اللحظة، محملاً بريطانيا كل الجرائم التي ارتكبت بحق المدنيين والمقدسات والأرض الفلسطينية.

 

وأكد الزهار في تصريحات صحفية، أن حركته حركة تحرر وليست حركة شغِل أو انشغال، مضيفاً "هدفنا أن نقوي الجبهة الداخلية حتى نستطيع أن نحرر أرضنا ومقدساتنا، في سبيل ذلك تحدث فيها وقف إطلاق النار كما يحدث في كل البلاد".

 

وفيما يتعلق بملف "المصالحة الفلسطينية"، أوضح القيادي في حماس، قوله: "إن الطرف الأخر لا يريدها أو يريدها بشروطه ولا يقبل بها، والمصالحة بالشروط التي تفرضها السلطة الفلسطينية، تتناقض مع القرارات التي تعتبر أن الأرض كل الأرض والشعب كل الشعب، وبقية الثوابت الفلسطينية".


وتابع: "أن السبب الرئيسي هو انحراف منظمة التحرير الفلسطيني عن هدفها الأساسي، الذي كان كتحرير كل فلسطين إلى ما يسمى بحل الدولتين".

 

وفي سياقٍ أخر، بين الزهار فيما يتعلق بملف "تبادل الأسرى"، أنه حتى الأن لا يوجد من جانب الاحتلال الإسرائيلي أي استعداد لدفع الثمن الحقيقي الذي يطلبه الشارع الفلسطيني.

 

وأشار الزهار، إلى أنه عندما تتهيأ الظروف المناسبة من كل الأطراف وخاصة الطرف الإسرائيلي، "يعنينا تماماً أن نفرج عن إخواننا من كافة الفصائل من سجون الاحتلال".

 

نداء فلسطين