باحث: 3 عوامل رئيسية ترسم ملامح الموقف الروسي من القضية الفلسطينية....فيديو

 

قال الدكتور أديب السيد الكاتب والباحث السياسي، إن موسكو تملك العديد من الأوراق لعملية التسوية في القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن وجود علاقة قوية بين روسيا وطرفي الصراع في القضية "فلسطين وإسرائيل".

 

وأضاف الكاتب والباحث السياسي، في حديثه لـ"الفقرة الإخبارية"، عبر قناة "الغد"، أن العلاقة في نمو متزايد بين موسكو وفلسطين وإسرائيل في كافة المجالات خاصة مع تل أبيب والخبرات الأمنية والاقتصادية والتجارية، لافتا إلى أن الأوراق التي تملكها موسكو ليست بالضغط ولكن بمحاولات إقناع أن تتم عملية السلام في الشرق الأوسط والمنطقة ولن يتحقق إلا بعملية التسوية بين الجانبين وتنفيذ قرارات مجلس الأمن وحل الدولتين.

 

وأشار الكاتب والباحث السياسي، إلى أن لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفلسطيني، محمود عباس أبو مازن، كان بـ 3 عنوانين رئيسية، الأول الموقف الروسي من القضية الفلسطينية وإصرارها على المضي في القضية رغم معرفة الصعاب التي تمر بها القضية وضرورة الحل السلمي بين الدولتين، موضحا أن العنوان الثاني للقاء هو اطلاع الرئيس الروسي على كافة التطورات بالقضية وحجم الضغوطات والصعوبات التي يعاني منها الشعب الفلسطيني.

 

كما أكد الكاتب والباحث السياسي، أن العنوان الثالث للقاء، وهو تأكيد الرئيس الروسي، أن موقف موسكو من القضية الفلسطينية ثابت ولا يتغير، ولا صحة لضرورة إعطاء الضوء الأخضر لتل أبيب بأن تفعل ما تشاء بالمنطقة.

 

 

نداء فلسطين