تفاصيل الرسالة التي يحملها العمادي لحركة حماس بغزة

 

في زيارة مُفاجئة وصل السفير القطري محمد العمادي، الليلة الماضية إلى قطاع غزة، لبحث ملفات أمنية وسياسية واقتصادية هامة مع الفصائل والجهات المسئولة.

وأكدت مصادر لـ”رأي اليوم”، من قطاع غزة، أن العمادي بعد إشرافه على عدد من المشاريع الاقتصادية والتنموية، وتسليم المنحة القطرية ومتابعه صرفها على العائلات الفلسطينية، سيلتقي بقادة الفصائل الفلسطينية وعلى رأسهم حركة “حماس”.

وكشفت أن اتصالات سرية جرت بين جهات إسرائيلية أمنية وسياسية مع العمادي، لمناقشة أوضاع قطاع غزة المتدهورة والقابلة للانفجار في أي لحظة، مشيرةً إلى أن العمادي سينقل رسالة من نوع خاصة لحركة حماس مفادها أن “أي تصعد عسكري سيقابل برد إسرائيل وقوي سيتجاوز الخطوط الحمراء”.

وذكرت المصادر الفلسطينية ذاتها، أن الأوضاع في قطاع غزة، ونتيجة تجاهل الاحتلال الإسرائيلي لالتزامات تخفيف الحصار وفتح المعابر وإدخال السلع والمواد الغذائية، وتسهيل عمليات الإعمار لما خلفته جولات التصعيد الماضية، يعيش وضعًا مشحونًا وقابل للانفجار.

وتابعت حديثها “حماس وباقي الفصائل ستبلغ السفير القطري، بان الوقت ينفذ كثيرًا وأن على الاحتلال أن يتخذ خطوات جوهرية وعاجلة، قبل فوات الأوان وإطلاق ساعة الصفر، لمواجهة عسكرية جديدة، والرد على جرائم الاحتلال التي تتصاعد يومًا بعد يوم في القدس والضفة والداخل وكذلك غزة”.

ووصل الليلة الماضية، السفير محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، وذلك عبر حاجز بيت حانون “إيرز”، ويرافق العمادي، نائبه خالد الحردان.

ومن المرجح أن يبقى العمادي ليومين في غزة، سيتفقد خلالها المشاريع القطرية في القطاع، إلى جانب إمكانية مغادرته إلى حاجز “إيرز” للقاء مسؤولين إسرائيليين.

 

نداء فلسطين