المركز اليمني للإعلام يستنكر المضايقات السخيفة التي تتعرض لها الصحفية نبيهة الحيدري ويدعو الى سرعة الكشف عن مرتكبي جريمة إغتيال شقيقها 

 
 
صنعاء _رياض الزواحي 
 
صنعاء - ٢٦ يونيو ٢٠٢٢
استنكر المركز اليمني للإعلام المضايقات السخيفة التي تتعرض الصحفية نبيهة الحيدري عبر اتصالات ورسائل تلقتها على تلفونها عبر أرقام متعددة، بالتزامن مع إعلان موعد دفن جثمان شقيقها الصحفي صابر  الحيدري الذي اغتيل الأسبوع الماضي بعدن في جريمة إرهابية بشعة.
ويعبر المركز عن تضامنه الكامل مع الصحفية الحيدري، ويطالب الجهات المعنية سرعة التحرك للكشف عن هوية الجناة المنحطين الذين قاموا بمضايقة الزميلة الحيدري.
 كما يطالب المركز الجهات المعنية بالكشف عن من يقفون وراء العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف شقيقها الصحفي صابر الحيدري، وكشف نتائج التحقيقات للرأي العام وانزال أشد العقوبة في مرتكبي هذه الجريمة الإرهابية ومن يقفون وراءهم، الذين يسعون من خلال جرائم اغتيال الصحفيين المتكررة إلى قتل الشهود وإسكات الإعلام والحيلولة دون وصول الحقيقة إلى الرأي العام المحلي والعالمي حول ما تعيشه عدن من أوضاع سيئة ومتردية. 
كما يحمل المركز  الجهات المعنية مسؤولية حماية الزميلة نبيهة الحيدري وأفراد أسرتها. 
ويتقدم المركز اليمني للإعلام بخالص التعازي وعظيم المواساة لأسرة الصحفي صابر الحيدري سائلاً الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم أهله وذويه وكل زملائه ومحبيه الصبر والسلوان.. إنا لله وإنا إليه راجعون.
 
 
 

نداء فلسطين